القائمة الرئيسية

الصفحات

  •  عدد عظام القدم


القدم البشرية تتكون من مجموعة من العظام. عدد العظام في القدم البشرية هو 26 عظمة. تشمل هذه العظام عظام الكعب، والقوس الداخلي للقدم، والقوس الخارجي للقدم، وعظام الأصابع. يتكون القدم من العظام التالية:




1. عظمة الكعب (العظمة الكعبرية).

2. عظمة الكاحل (العظمة الرثوية).

3. خمسة أعظاء متوسطة (عظمات المقرنة الوسطى).

4. عظام المقدمة (عظام المقدمة الوسطى).

5. عظام الأصابع (العظمات الطرفية).


هذه العظام تتكامل وتترابط معًا لتشكل الهيكل العظمي للقدم، مما يمكن القدم من تحمل الوزن والحركة والتوازن أثناء المشي والجري.


  • القدم الخلفية



عند الإشارة إلى "القدم الخلفية"، قد يكون المقصود هو الجزء الخلفي من القدم البشرية أو قدم الحيوانات، بما في ذلك الكعب والكاحل والأجزاء المجاورة لهما. هذه المنطقة تلعب دورًا هامًا في دعم القدم والتحكم في حركتها وتوازنها.


في القدم البشرية، يشمل القدم الخلفية عظمة الكعب وعظمة الكاحل (التي تشكل بنية الكاحل وترتبط بالساق) والعضلات والأوتار المحيطة بهذه المنطقة. الكعب هو العظمة الكبيرة الموجودة في الجزء الخلفي من القدم، وترتبط بها عدة عضلات وأوتار تساهم في التحكم في حركة القدم والاستقرار أثناء المشي والركض.


بشكل عام، القدم الخلفية تلعب دورًا حيويًا في التحمل والتوازن والتحكم الحركي، وتعتبر هيكلًا قويًا يدعم باقي أجزاء القدم ويساعد على توزيع الوزن وامتصاص الصدمات أثناء الحركة.


  • القدم الوسطى



تعني "القدم الوسطى" الجزء الواقع في الوسط من القدم البشرية. يشمل هذا الجزء الأقسام التالية:


1. قوس القدم: يشير إلى التحول الطبيعي في شكل القدم الذي يتكون من القسم الأمامي (رؤوس الأصابع) والقسم الخلفي (الكعب) والقسم الوسطي (الأقواس الطولية والعرضية). القوس الطولي يمتد على طول الجانب الداخلي للقدم والقوس العرضي يمتد على طول الجانب الخارجي للقدم.


2. العظمات المتوسطة: تشمل عظمة القدم الوسطى (معروفة أيضًا بالعظمة الظهرية الثانية) وعظمة القدم الوسطى الثالثة. هذه العظام تمثل القسم الوسطي من القدم وتلعب دورًا في دعم القوس الطولي والعرضي وتوزيع الوزن.


3. الأربطة والعضلات: تحتوي القدم الوسطى على مجموعة من الأربطة والعضلات التي تساهم في تعزيز استقرار القوس الطولي والعرضي وتوفير القوة اللازمة للحركة والتحمل.


القدم الوسطى تلعب دورًا هامًا في توازن القدم ودعمها وتوزيع الضغط أثناء المشي والجري. إذا كانت هناك مشاكل في القدم الوسطى مثل انهيار القوس الطولي أو العرضي، فقد تتسبب في مشاكل في المشي وآلام القدم والأمور المرتبطة بالقدم.


  • القدم الأمامية


لا يوجد مصطلح "القدم الأمامية" في سياق تشريح الجسم البشري. ومع ذلك، يمكن أن يشير هذا المصطلح إلى الجزء الأمامي من القدم، والذي يتضمن الأصابع والمشط والكعب. يعتبر الجزء الأمامي من القدم مهمًا للحركة والتوازن، حيث تلعب الأصابع دورًا في التحكم والاستقرار أثناء المشي والوقوف.


الأصابع تتألف من العظام والمفاصل والأنسجة المحيطة، وتعمل معًا لدعم الجسم وتسهيل الحركة. يوجد خمسة أصابع في القدم البشرية، ويتكون كل إصبع من عظمات الأصابع ومفاصلها.


مشاكل القدم الأمامية يمكن أن تشمل التواءات الأصابع، وتشققات الجلد، والنمو الغير طبيعي للظفر، وتشنجات العضلات. قد يتطلب بعض هذه المشاكل العناية الطبية والعلاج المناسب، وفي بعض الحالات يمكن تجنبها عن طريق اتباع ممارسات صحية للقدم مثل ارتداء أحذية ملائمة والحفاظ على نظافة القدم وتقليم الأظافر بانتظام.


  • الأربطة



الأربطة هي أشرطة قوية من الأنسجة المرنة تربط العظام معًا في المفاصل وتعمل على تثبيتها وتعزيز استقرارها. في القدم، هناك عدة أربطة تلعب دورًا هامًا في تثبيت المفاصل وتوفير الدعم اللازم للحركة الصحيحة. بعض الأربطة الهامة في القدم تشمل:


1. الأربطة الجانبية (الداخلية والخارجية): تربط العظام الجانبية في المفصل وتساعد في تحكم الحركة الجانبية والاستقرار.


2. الأربطة الدوائرية (المرفقية): تحيط بالعظام وتمنع الانزلاق الزائد وتوفر استقرارًا للمفصل.


3. الأربطة المشطية (الباطنية والخارجية): تربط العظام في القوس المشطي للقدم وتعزز استقراره.


تصاب الأربطة في القدم بالتواءات والشد الزائد والتمزقات في بعض الأحيان. قد تتطلب إصابات الأربطة علاجًا يتراوح من الراحة وتطبيق الثلج والضمادات إلى العلاج الطبيعي والعمليات الجراحية في حالات الإصابات الشديدة. الحفاظ على القدم قوية ومرنة، وارتداء الأحذية الملائمة وممارسة التمارين القدم المناسبة يمكن أن يساعد في الوقاية من إصابات الأربطة.

تعليقات

التنقل السريع