القائمة الرئيسية

الصفحات

عيد الأضحى: إليكم ثمن الذبح الغنم بالرباط

 


تعبّر هذه المقالة عن غضب بعض المغاربة بسبب زيادة كبيرة في أسعار الأغنام بمناسبة عيد الأضحى المبارك. يعبر الكثير من المستخدمين على الإنترنت عن استيائهم وقلقهم من استمرار ارتفاع التكاليف خلال هذا الأسبوع قبل الاحتفال بالعيد. يلقون اللوم على "الشناكة" التي تساهم في ارتفاع الأسعار في أسواق الماشية، ويدعون وزارة الزراعة إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد تلك الوسطاء.




صحيح، كما ذكرت، العرض الوطني الإجمالي للحيوانات في عيد الأضحى المبارك في المغرب يقدر بحوالي 7.8 مليون رأس . 


يشمل هذا العدد رؤوس الاغنام  6.3 مليون رأس من الأغنام وهذا عدد رؤوس الماعز 1.5 مليون رأس من الماعز.. يتم توفير هذا العدد الكبير من الحيوانات لتلبية احتياجات السوق خلال المهرجان، حيث يقوم المزارعون والتجار بتربية هذه الحيوانات استعدادًا للعيد. ومع ذلك، قد يكون الطلب أعلى من العرض في بعض الأحيان، مما يؤدي إلى ارتفاع في أسعار الأغنام والماعز.. ومع ذلك، يفوق العرض الطلب بمقدار 5.6 مليون رأس، منها 5.1 مليون رأس غنم و 500 ألف ماعز ، بحسب وزارة الزراعة والثروة السمكية والتنمية الريفية والمياه والغابات.


من الناحية الصحية، تولت الوزارة مراقبة ورقابة الصحة وحماية الثروة الحيوانية من الأمراض المعدية، ومراقبة العلف والأدوية البيطرية المستخدمة، ومراقبة إمدادات المياه للماشية، بالإضافة إلى إقامة 34 سوقًا مؤقتًا للأغنام والماعز.


من جانبه، نفّذت خدمات المكتب الوطني لسلامة الغذاء (ONSSA) عمليات تفتيش أظهرت جودة القطيع الوطني، وذلك بفضل المراقبة الصحية والفحوصات التي أجريت على مستوى البلاد بأكملها.


أعرب عدد من المغاربة عن غضبهم من الزيادة الهائلة في أسعار الأغنام بمناسبة عيد الأضحى.

عبر الإنترنت ، العديد من مستخدمي الإنترنت عن استيائهم ، خوفًا من استمرار ارتفاع التكاليف خلال هذا الأسبوع قبل الحفلة. وأشاروا إلى "الشناكة" التي يقولون إنها تساهم في ارتفاع الأسعار في أسواق المواشي.


وبالتالي ، دعا الكثيرون وزارة الزراعة إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد هؤلاء الوسطاء ، معتقدين أن أسعار الأغنام ليست في متناول جميع الميزانيات.


نعم، كما ذكرت، فإن إجمالي المعروض الوطني من الحيوانات خلال مهرجان عيد الأضحى المبارك في المغرب يقدر بحوالي 7.8 مليون رأس. من هذا العدد، يبلغ عدد الأغنام حوالي 6.3 مليون رأس، في حين يبلغ عدد الماعز حوالي 1.5 مليون رأس.


توفير هذا العدد الكبير من الحيوانات يهدف إلى تلبية الطلب المرتفع على الأضاحي خلال المهرجان، ولكن قد لا يكون العرض كافيًا لتلبية جميع الاحتياجات والتوقعات، وهذا قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار. من هنا، يتعين على المستهلكين التخطيط والبحث عن أفضل الخيارات المتاحة والمقارنة بين الأسعار وجودة الحيوانات قبل الشراء. 


العرض يفوق الطلب المقدر بـ 5.6 مليون رأس ، بما في ذلك 5.1 مليون رأس غنم و 500 ألف رأس ماعز ، بحسب وزارة الزراعة والثروة السمكية والتنمية الريفية والمياه والغابات.


وفي مجال الصحة ، ركزت الوزارة على المراقبة والرقابة الصحية ، وحماية الثروة الحيوانية من الأمراض المعدية ، ومراقبة الأعلاف والأدوية البيطرية المستخدمة ، ومراقبة إمدادات المياه للماشية ، وكذلك إنشاء 34 أسواق مؤقتة للأغنام والماعز.


من جانبها ، نفذت خدمات المكتب الوطني للأمن الغذائي (ONSSA) عمليات تفتيش مكّنت من تسليط الضوء على جودة الثروة الحيوانية الوطنية ، وذلك بفضل المراقبة والرقابة الصحية التي أجريت في جميع أنحاء الإقليم. وطني.


تواجه العديد من البلدان زيادة كبيرة في أسعار الأغنام بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وليس المغرب وحده. يعود هذا الارتفاع في الأسعار إلى عدة عوامل، بما في ذلك العرض والطلب، وتكاليف الإنتاج، وتكاليف النقل، وتكاليف العيش، والتضخم، وغيرها من العوامل الاقتصادية والاجتماعية.


تعتبر الأغنام من الحيوانات الشائعة للذبح في عيد الأضحى المبارك، وهذا يؤدي إلى زيادة الطلب عليها في تلك الفترة. ونظرًا للزيادة في الطلب، يرتفع سعر الأغنام بشكل طبيعي. كما أن هناك عوامل أخرى مثل الرغبة في شراء أغنام ذات جودة عالية والتنافس بين المشترين، وهذا يزيد من الضغط على الأسعار.


تعتبر التكاليف المرتفعة للعناية بالأغنام وتربيتها أيضًا عاملاً في ارتفاع الأسعار. فالأعلاف والماء والرعاية البيطرية والمساحة اللازمة لتربية الأغنام تتطلب استثمارات كبيرة. إلى جانب ذلك، يمكن أن يكون التكلفة الإضافية لنقل الأغنام من المزارع إلى الأسواق أيضًا عاملاً في ارتفاع الأسعار.


من المهم أن نفهم أن ارتفاع أسعار الأغنام في عيد الأضحى ليس ظاهرة محدودة للمغرب، بل هي ظاهرة عالمية تحدث في العديد من الدول. ينبغي على المستهلكين أن يتوقعوا ارتفاعًا في الأسعار في هذه الفترة، ويتعين عليهم التخطيط المالي المناسب لشراء الأضحية والتأكد من اختيار الأغنام بعناية والمقارنة


 بين الأسعار المتاحة.


من الجانب الحكومي، يمكن أن تتدخل الحكومات للمساعدة في تخفيف الأعباء المالية على المستهلكين، وتوفير الرقابة على الأسواق والوسطاء، وتشجيع الزراعة المستدامة وتعزيز إنتاج الأغنام المحلية لتلبية الطلب المحلي.

تعليقات

التنقل السريع