القائمة الرئيسية

الصفحات

تأكيد المسؤولين الدوليين عن ثقتهم في قدرة دولة الإمارات على تحقيق نتائج مهمة في مؤتمر "كوب COP 28"

 

"كوب COP 28"


يعكس تأكيد قادة المحافل والمنظمات الدولية ثقتهم بقدرة دولة الإمارات على تحقيق نتائج مهمة وملموسة في مستقبل العمل المناخي استضافتها لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في نوفمبر 2023.


تعكس هذه الثقة التقدير للجهود المستدامة التي تقوم بها الإمارات لمكافحة تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة. تعتبر الإمارات رائدة في مجال الاستدامة والطاقة المتجددة، وقد تبنت استراتيجيات وتدابير رئيسية لتحقيق أهداف الاتفاقية البيئية والعمل على تقليل انبعاثات الكربون وتعزيز الاقتصاد الأخضر.


استضافة الإمارات لمؤتمر COP28 تعكس التزامها القوي بقضايا تغير المناخ ورغبتها في تعزيز التعاون الدولي للتصدي لهذا التحدي العالمي. ستكون المناسبة فرصة هامة للتبادل والتعاون بين الدول والمنظمات للتوصل إلى اتفاقيات وتعهدات تسهم في الحد من تأثيرات تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة.


من المهم أن نذكر أن تحقيق نتائج مهمة وملموسة في مجال التغير المناخي يتطلب التعاون الدولي والتزام جميع الأطراف المشاركة. سوف يجتمع قادة العالم والمحافل الدولية في COP28 لمناقشة السياسات والاستراتيجيات العالمية لمكافحة تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة.

وصف مسؤولون دوليون الإمارات بأنها رائدة في مواجهة تحديات المناخ ، ودفع الجهود الدولية لتعزيز مسارات التنمية المستدامة والجمع بشكل متوازن بين التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي وحماية البيئة.


تشيد التصريحات بالتجربة الاستثنائية للدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتقنيات المتقدمة، والذي تم تعيينه رئيسًا لمؤتمر COP28. يشيد المسؤولون بخبرته الواسعة في مجالات الطاقة والمناخ والاستدامة، والتي تعد قوة دافعة لنجاح أنشطة المؤتمر.


يعكس تقدير المسؤولين للدكتور سلطان الجابر رؤيتهم لقدرته على تعزيز العمل المناخي العالمي وتوجيه المفاوضات والمناقشات في COP28 نحو تحقيق نتائج إيجابية. وتوفر خبرته ومعرفته الواسعة في مجال الصناعة والتقنيات المتقدمة رؤية استراتيجية وقدرة على تطوير حلول مبتكرة ومستدامة.


تعد تعيين الدكتور سلطان الجابر كرئيس لمؤتمر COP28 إشارة إلى الدور القيادي للإمارات في مكافحة تغير المناخ وتعزيز التنمية المستدامة. ستكون له فرصة فريدة لقيادة المشاركين والمفاوضين نحو تحقيق التوافق واتخاذ القرارات الهامة في سبيل مستقبل أكثر استدامة للكوكب.


من المتوقع أن يستخدم الدكتور سلطان الجابر موقعه وخبرته لتعزيز التعاون الدولي وتعزيز الحوار بين الدول والأطراف المشاركة في COP28. وتتجلى الأهمية الكبيرة لدوره في تعزيز التوافق العالمي وتحفيز الجهود المشتركة للتصدي لتحديات تغير المناخ.

بدوره ، قال جوزيف ماكمونيجل ، الأمين العام للمنتدى الدولي للطاقة ، أكبر تجمع لوزراء الطاقة في العالم ، والذي يضم أعضاؤه 72 دولة من جميع أنحاء العالم ، إن للإمارات بصمة واضحة في تعزيز جهود العمل المناخي والبيئي حول العالم.


وأضاف أن الدكتور سلطان الجابر وزير الصناعة والتقنيات المتقدمة والرئيس المنتخب لمؤتمر COP28 ساعد في تأسيس شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" منذ 17 عامًا ، والتي أصبحت اليوم واحدة من أكبر المستثمرين في العالم. مجال طاقة الرياح والطاقة الشمسية.


وسلط المهندس جمال عيسى اللوغاني ، الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) ، الضوء على الدور الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز الجهود العالمية لمواجهة تحديات المناخ وتحقيق تغير المناخ. استدامة الطاقة من خلال استضافة مؤتمر الأطراف. لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) خلال شهر نوفمبر 2023.


تأكيد اللوغاني على ريادة دولة الإمارات في مبادراتها الاستراتيجية للحد من الانبعاثات وتحقيق الحياد المناخي يعكس تقديره للجهود المستدامة التي تبذلها الإمارات في مجال مكافحة تغير المناخ.


تعتبر الإمارات من الدول الرائدة في اتخاذ التدابير والسياسات اللازمة للحد من انبعاثات الكربون وتحقيق الحياد المناخي. تسعى الإمارات إلى تنفيذ مبادرات طموحة تستهدف تخفيض الانبعاثات وزيادة استخدام الطاقة المتجددة وتعزيز الكفاءة الطاقوية.


من خلال السعي إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، تهدف الإمارات إلى الحد من تأثيرات تغير المناخ والحفاظ على درجات الحرارة العالمية في نطاق 1.5 إلى 2 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل الصناعة. هذه الرؤية والالتزام تعكس التزام الإمارات بتحقيق التنمية المستدامة والمساهمة في جهود المجتمع الدولي للتصدي لتغير المناخ.


مشاركة الإمارات في مؤتمر التعاون العربي لتغير المناخ في الكويت تعزز دورها القيادي في المنطقة في مجال التغير المناخي وتعزيز التعاون العربي في هذا الصدد. ستستمر الإمارات في تبني المبادرات والسياسات البيئية الهامة لتحقيق أهدافها والمساهمة في تحقيق أهداف الاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات بدأت في تنفيذ نحو 14 مشروعا بهدف الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في إطار الآلية الاحترافية.


المسؤولون الدوليون يعبرون عن ثقتهم في دولة الإمارات لتحقيق نتائج مهمة في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) يعكس اعترافهم بالجهود التي تبذلها الإمارات في مجال مكافحة تغير المناخ والتحول نحو اقتصاد أخضر ومستدام.


تعتبر الإمارات واحدة من الدول الرائدة في مجال الاستدامة وتغير المناخ، وقد اتخذت تدابير هامة للتخفيف من انبعاثات الكربون وتعزيز الطاقة المتجددة وتطوير التكنولوجيا النظيفة. وتعكس الثقة في الإمارات استعدادها للعب دور قيادي في تحقيق أهداف المؤتمر والتفاوض على اتفاقيات مهمة للعمل على مكافحة تغير المناخ.


تذكر أن COP28 هو حدث دولي يجمع ممثلي الدول والمجتمع الدولي لمناقشة واتخاذ إجراءات حول تغير المناخ. لذا، فإن ثقة المسؤولين الدوليين في الإمارات تعبر عن تقديرهم للجهود المبذولة من قبل الدولة وقدرتها على تحقيق نتائج إيجابية في هذا المجال المهم.

تعليقات

التنقل السريع