القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة الفيل الأزرق من أشهر روايات الرعب والغموض للكاتب أحمد مراد

قصة الفيل الأزرق من أشهر روايات الرعب والغموض للكاتب أحمد مراد


رواية الفيل الأزرق


بطل روايتنا اليوم يدعى الطبيب النفسي (يحيى رشيد) ، يحيى هو طبيب يعمل في مستشفى العباسية لعلاج الأمراض العقلية والعصبية وهو مشهور جدا في جمهورية مصر العربية ولكن يحيى فعلا . توقف عن الذهاب إلى وظيفته في المستشفى وتوقف عن العمل حوالي 5 سنوات والسبب هو ذنبه لما فعله بزوجته (نرمين) وابنته.


يحيى من النوع الذي يحب شرب الخمر حتى يشرب اي يشرب حتى حالة السكر ، وذات يوم عندما كان يقود سيارته بسرعة كبيرة و جنونية  فقد السيطرة على السيارة بسبب الكحول الذي شربه  وانتهى به الأمر و المطاف  إلى قلب السيارة مما تسبب في مقتل  زوجته وابنته وهو عاش مع هذا الدين الذي بقي معه طوال حياته.


 لم ينس يحيى أنه كان السبب الرئيسي في فقدان زوجته وابنته. بعد إجازة الطبيب ، اضطر يحيى إلى العودة إلى عمله في المستشفى.


لم تكن عودة الدكتور يحيى طبيعية ابدا .كما  يعمل د. يحيى في الدائرة المسؤولة عن تحديد الصلاحيات العقلية للمجرمين ومرتكبي هاته الجرائم .


 يبدو الأمر طبيعياً لكن الغريب أنه بعد عودته اتصل الدكتور يحيى بصديقه القديم (شريف الكردي) متهماً شريف بقتل زوجته ، ورغم اعتراف شريف بأنه ليس القاتل بل روح شريرة. عاش بداخله ، وهو ما فعل.





يحيى مكلف بإثبات براءة صديقه بمساعدة شقيق صديقه شريف المسمى (لبنى) الدكتور يحيى يحب لبنى ولكن لبنى متزوجة من رجل آخر وهناك شابة اسمها (هانيا) ويحيى. تكتشف لبنى أن روحًا (نائل) تعيش في جسد شريف وهي السبب الرئيسي وراء مقتل شريف لزوجته ، لكن الغريب كيف تحركت روح نائل في جسد شريف.


الحقيقة أن هناك امرأة اسمها ديجا قامت برسم وشم على جسد زوجة شريف بحجة أن هذا الوشم سيمنح زوجة شريف المتعة الجسدية مع زوجها ، لكن الحقيقة أن هذا الوشم ليس سوى سحر. تعويذة لنقل روح نائل إلى جسد شريف حتى يتمكن نائل لاحقًا من قتل زوجة شريف ، وبشكل غير عادي ، ظهور وشم آخر على جسد شريف كدليل على وجود روح نائل.


اكتشف دكتور يحيى أن العبقري نائل شريف قد اختفى تمامًا من الواقع وأصبح نائل المتحكم في جسد شريف ، وبالتالي قتل زوجة شريف


خلال لحظات من استيقاظه ، يطلب شريف المساعدة للتخلص من روح نائل ، لذلك يستخدم الدكتور يحيى حبوبًا تسمى (الفيل الأزرق) ، وهذه الحبوب تساعد في الوصول إلى الفجوة بين الواقع والخيال


تحتوي حبوب الفيل الأزرق على مادة DMT ، وهي مادة تفرز في الدماغ وقت وفاة الشخص ، مما يسمح ليحيى بتحقيق الجني نائل ، الذي يمكنه الوصول إلى الناس من خلال الوشم. و يستطيع الدكتور يحيى بالنجاح في إيجاد طلسم يستطيع القضاء على هذا الجني نائل  مما يجعل الدكتور يحيى بالعودة لحالته الطبيعية و حياته من جديد .


لمشاهدة القصة بالفيديو من هنا


بعد ذلك تطلق لبنى زوجها لتكمل حياتها مع دكتور يحيى ونصل إلى نهاية الرواية حيث يستيقظ الدكتور يحيى ذات يوم ليجد أنه لا يتذكر الحلقة السابقة في حياته وما هو أكثر رعبا. هل هذا د. وجد يحيى أن هناك وشمًا على جسده كما الذي كان  مرسوم على جسد صديقه شريف.

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع